الشهيد ياسر عرفات

الشهيد ياسر عرفات

فيس بوك القلعة

تويتر القلعة

الاثنين، 9 أكتوبر، 2017

الرئيسية صور.. عريقات: أخضع لتهيئة بدنية إستعداداً لزراعة رئتين في أية لحظة

صور.. عريقات: أخضع لتهيئة بدنية إستعداداً لزراعة رئتين في أية لحظة

القلعة/ رام الله - "القدس" دوت كوم - أمجد سمحان - بينما ينتظر اجراء عملية زراعة رئتين في أية لحظة ، يواصل أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.صائب عريقات مهامه،
اليومية من واشنطن في متابعة التطورات، والتعقيب على آخر الاخبار، يعمر قلبه الايمان، بعد أن أوكل أمره الى الله العلي القدير كما قال في مقابلة خص بها "القدس"دوت كوم للاطمئنان على وضعه الصحي .
وعندما اقترحنا عليه الاجابة على اسئلتنا عن بعد، لم يتردد الرجل الذي اعتاد العمل في اقسى الظروف واصعبها بالاستجابة لطلبنا وارسال صور خاصة وهو يتابع عمله من غرفة الانتظار قبل ان يحين موعد اجراء العملية التي نسال الله ان تتكلل بالنجاح ليعود أبو علي الى وطنه وأهله ليواصل رسالته بعد أن يستعيد أنفاسه التي أتعبها طول المسير في ماراثون المفاوضات الطويل.
س: نود بداية ان نطمئن على صحتك .. هل تم تحديد موعد الزراعة ؟
ج:انا بخير والحمد لله، لقد أتممت كل الفحوصات وقبل اسبوعين وُضعت على رأس قائمة الاولوية لزراعة الرئتين، وهي عملية لا يمكن تحديد موعد لها، لان الانتظار مبني على العثور على متبرع مطابق من حيث الحجم ونوع الدم والانزيمات وخلافه، العملية قد تجرى لي في أية لحظة ربما خلال يوم أو أسبوع أو شهر؛ أنا انسان قد توكلت على الله وأوكلت امري لله.
س:كيف يمكن تشخيص حالتك الصحية في هذه المرحلة ؟
ج:أؤكد انني بخير، حاليا اخضع لعملية تدريب وتهيئة تحضيرية لتقوية العضلات، تمهيدا للعملية، حيث أن وضعي الصحي يتطلب إجراء العملية في أسرع وقت.
س:هل ما زالت تتابع مهامك كأمين سر للجنة التنفيذية؟
ج:في اجتماعات التنفيذية لا، فكما تعلم أنا موجود في واشنطن، والحمد لله لدينا مؤسسة في دائرة شؤون مفاوضات وفي أمانة سر المنظمة، ويتم متابعة الامور من قبل الزميلات والزملاء، وأنا اتابع الامور من خلالهم بشكل يومي.
س:نرصد لك تصريحات ومواقف هل ما زلت تمارس مهامك رغم مرضك؟
ج:نعم أعمل وأنا مريض، وأنا هنا أتابع ايضا الامور وأعقد لقاءات بشكل دائم مع المسؤولين الامريكيين، الذين يقومون بزيارتي على الدوام، العمل جزء من علاجي فأنا جندي لفلسطين، وأريد من الجميع أن يعرفوا أن الله عز وجل كرمنا وشرفنا أننا ولدنا في هذه الارض من أبناء هذا الشعب العظيم، بغرض إعادة فلسطين الى الخارطة الجغرافية.
س: بماذا توصي القيادة وبماذا توصي شعبك؟
ج:أؤمن أن القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس، تعمل على اساس خطة استراتيجية تهدف لتكريس الاستقلال وتحقيق السيادة الكاملة لدولة فلسطين على حدود 1967وعاصمتها القدس الشرقية، وذلك من خلال العمل بالتوازي على المسارات الداخلية والاقليمية والدولية.
وبالنسبة للشعب الفلسطيني فإن ما يطمئنني أن الشعب الفلسطيني في كافة مناطق تواجده والمقصود الـ12 مليون فلسطيني في العالم، قد وصلوا إلى أعلى مراحل الوعي السياسي. هم يخطون كل يوم قصص نجاح عظيمة في شتى مجالات الحياة، والفلسفة. فالوطنية اليوم تعني مقدار ما يقدمه كل مواطن من خدمات لهذه الوطن من مركزه وموقعه، هذه نقطة ارتكاز اساسية لاستمرار بناء مؤسسات دولة فلسطين القادمة بإذن الله.
س:هل لك ان تحدثنا عن صائب الانسان.. تجارب قاسية وظروف صعبة مرت عليك..متى بكيت.. متى شعرت فيها بفرح غامر؟
ج:ظروفي مثل ظروف أي فرد من ابناء الشعب الفلسطيني، هذا الشعب العظيم الذي يقدم الشهداء والاسرى والجرحى، لا مجال لمقارنة تضحيات هؤلاء العظام بما مررت به أو امر به أو قد امر به مستقبلا، الحمد لله على كل شيء، بكيت في ظروف عديدة فأنا إنسان مثل باقي البشر لديه ما يفرح ويحزن لأجله.
س:كيف تقيم خطوات المصالحة مع حماس؟
ج:يجب العمل على إزالة اسباب الانقسام من خلال تكريس التعددية السياسية والشراكة السياسية والعودة إلى إرادة الشعب من خلال انتخابات حرة ونزيهة، أنا أدعو الجميع، كل الفصائل الفلسطينية إلى إعادة فلسطين لخارطة الجغرافيا. وأنا لا أريد رفع أو خفض سقف التوقعات، ولكن إزالة اسباب الانقسام تتطلب الصبر والحكمة والتضحية.
يدرك الجميع أنه لا دولة في قطاع غزة ولا دولة دون قطاع غزة، والركيزة الاساسية للدولة الفلسطينية العتيدة تكمن في تكريس التعددية السياسية وتحريم تعدد السلطات.
س:ما المطلوب الآن من فتح؟ ما الخطوات العملية التي يجب اتخاذها؟
ج:حركة فتح وبكل أمانة كرست التعددية السياسية في منظمة التحرير، وفي السلطة الوطنية الفلسطينية وهي تسعى على الدوام لمشاركة كل اطياف الشعب الفلسطيني؛ فتح تسعى بكل جهد ممكن لإزالة اسباب الانقسام، وهي تؤمن بالتعددية السياسية ولا تقبل تعدد السلطات، وهي تسعى بكل جهد ممكن لازالة اسباب الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية ولكن دون التنازل عن أسس وركائز قيام الدولة الفلسطينية المبني على التعددية السياسية.
س:وصفك الاسرائيليون بالارهابي وشنت ضدك حملة لمنع زراعة الرئتين داخل اسرائيل؟
ج: ما سمعناه من مواقف لإسرائيليين تجاه مرضي هو ظاهرة يجب أن تسبب القلق للمجتمع الاسرائيلي وهذا أمر يدل على تفشي أمراض سياسية خطيرة في هذا المجتمع تؤسس وتكرس قبول التفرقة العنصرية والابهارتايد.
س:بماذا تعقب على تصريح ترامب، حول احتمال نقل السفارة الأمريكية الى القدس ؟
ج:أدعو الإدارة الامريكية مجددا لعدم نقل السفارة ولقد طلبنا رسمياً من الرئيس ترامب بعدم نقل السفارة لان نقل السفارة سيهدم كل الجهود الرامية لتحقيق السلام.
س:ما زال الأمريكيون يقولون إنهم يريدون المزيد من الوقت قبل طرح رؤيتهم للحل هل تتواصل مع المسؤولين الامريكيين؟
ج:هناك تواصل مع المسؤولين الامريكيين على أكثر من مستوى، والرئيس محمود عباس عقد مع الرئيس الأمريكي 3 لقاءات، إضافة إلى 22 اجتماعا عقدت بين مسؤولين فلسطينيين وأمريكيين على مختلف المستويات. موقفنا عبر عنه الرئيس عباس حين دعا الادارة الأمريكية لقبول حل الدولتين على حدود 1967، وعلى قبول دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة اسرائيل هذا اضافة طلبه منهم الإعلان عن عدم شرعية الاستيطان الاسرائيلي.
س:نقل عن ترامب قوله مؤخرا بأن ابو مازن اكثر جدية من نتنياهو في مسعاه لتحقيق السلام ماذا يعني ذلك ؟
ج:هذه هي الحقيقة بالضبط.
س:ما تعقيبكم على تصريحات السفير الاسرائيلي في تل ابيب هل قدمتم احتجاجا للادارة الامريكية؟
ج: تصريحاته ومواقفه مرفوضة بالمطلق. تم تقديم احتجاجات رسمية للإدارة الأمريكية حول هذه التصريحات والممارسات والتصرفات.
س:ما ذا بخصوص التحضيرات للمجلس الوطني ؟
ج:تبذل حاليا جهود كبيرة في سبيل عقد المجلس الوطني في أقرب فرصة ممكنة لإقرار البرنامج السياسي للمرحلة المقبلة، وانتخاب مجلس مركزي جديد ولجنة تنفيذية جديدة، إن منظمة التحرير الفلسطينية تشكل البيت السياسي والمعنوي لكل أبناء الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده، ولكل فصائل العمل السياسي دون استثناء. وأذكر هنا بقرار الجمعية العامة 19/67 لعام 2012 الذي أكد على اعتبار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هي الحكومة المؤقتة للدولة الفلسطينية، وأن المجلس الوطني هو البرلمان، وأن رئيس اللجنة هو رئيس دولة فلسطين.
ويجب أن يكون هذا القرار إضافة إلى قرار مجلس الأمن، 23/34/ لعام 2016، وخطاب الرئيس امام الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، وكذلك إزالة اسباب الانقسام وتحقيق المصالحة، واستمرار بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية من خلال ما تقوم به حكومة الوفاق الوطني، برئاسة الدكتور رامي الحمد الله، هذه كلها يجب أن تكون ركائز البرنامج السياسي للمرحلة المقبلة اضافة إلى تمسكنا بالقانون الدولي والشرعية الدولية.
س: ماذا لو فازت حماس في الانتخابات المقبلة ؟
ج: أذكر الجميع بأنه عندما فازت حماس في انتخابات العام 2006 فقد كلف الرئيس محمود عباس بصفته رئيسا لدولة فلسطين الأخ اسماعيل هنية من حركة حماس بتشكيل حكومة فلسطينية بعد أقل من 24 ساعة من إعلان النتائج .. سنحترم اية نتائج تفرزها صناديق الاقتراع.
س:هل سترشح نفسك للجنة التنفيذية مجددا؟
ج: لا أرى نفسي أكثر من جندي لفلسطين أيا كانت مكانتي أو موقعي أو وضعي.




يتم التشغيل بواسطة Blogger.